منتديات التربية والتعليم لمدينة بوسعادة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

منتديات التربية والتعليم لمدينة بوسعادة


 
الرئيسيةالمدخل الرئيسيبحـثس .و .جالتسجيلدخول
مرحبا بزوارنا الكرام....وبأعضائنا الأفاضل

شاطر | 
 

 دراسة في علم البلاغة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هالة
مشرفة ومراقبة عامة للمنتدى
مشرفة ومراقبة عامة للمنتدى
avatar

الساعة الآن :
انثى
عدد الرسائل : 1022
العمر : 18
العمل/الهوايات : المطالعة
  :
نقاط التميز : 4
تاريخ التسجيل : 10/05/2011

بطاقة الشخصية
النشاط: 1

مُساهمةموضوع: دراسة في علم البلاغة    الجمعة 27 يوليو 2012, 5:19 pm

أعزائي جميعا
عندما ندرس البلاغة علينا الولوج أولا لمعرفة قد تكون قسرية وهذه المعرفة تسمى
( فصاحة الكلام )
سأتناول هذا الجانب كبداية لما سأقدمه من المصادر عن البلاغة ..
اذن ماهو الكلام الفصيح
الكلام الفصيح هو الكلام السهل النطق والسلس الفهم ضمن تسلسل منطقي للمعاني
بشرط أن يجري الكلام على قواعد النحو المشهورة...
والكلام الفصيح هو الكلام الذي يخلو من العيوب التالية:
1. ضعف التأليف.
2. تنافر الكلمات .
3. التعقيد .
4. تكرار الكلمات .
ولنوجز النقطة الأولى المتمثلة بضعف التأليف الذي يكون على خلاف ما أشتهر من قوانين
النحو مع فصاحة المفردات فأذا جر الفاعل ورفع المفعول به يصبح التأليف فاسدا..
أما عن تنافر الكلمات فهذا يكون بأستعمال كلمات مجتمعة ثقيلة على السمع ويتعثر
النطق بها كما في قول الشاعر:

.....وقبر حرب بمكان قفر
وليس قرب قبر حرب قبر
وهنا نلاحظ بأننا لانستطيع تكرار هذا البيت ثلاث مرات متواليات..
النقطة الثالثة .. التعقيد ..
والتعقيد هو الكلام الغيرواضح للدلالة على المعنى المطلوب وينقسم التعقيد الى قسمين
أ .. التعقيد اللفظي .. والمتلخص بأن يكون الكلام غير واضح الدلالة على المعنى المراد وفق التسلسل
المنطقي :
كقول الفرزدق:
الى ملك ما أمّة من محارب
أبوه ولاكانت كليب تصاهره
يريد : الى ملك أبوه ليست أمه من محارب.
ب .. التعقيد المعنوي وهو أن يكون المعنى المراد غير واضح الدلالة للمعنى الأصلي.
كقول العباس بن الأحنف :
سأطلب بعد الدار عنكم لتقربوا
وتسكب عيناي الدموع لتجمدا
فجمود العين أي خلوها من البكاء عند ارادة الشخص لايكون كناية عن السرور .. وانما
هو كناية عن الحزن الشديد . وهذا المعنى مخالف لمعنى الشطر الأول ..
أما عن النقطة الرابعة المتمثلة في تكرار الكلام والتي تفسر بأعادة الكلمات الواحدة .. في الجمل
الواحدة بغير فائدة كقول المتنبي:
وتسعدني في غمرة بعد غمرة
....سبوح لها منها عليها شواهد.
والشاهد هنا كثرة الضمائر وتكرارها..
البلاغة
قال عنها صمّار العبدي
هي أن تجيب فلا تبطيء وتصيب فلا تخطيء
وقيل عنها أيضا ب
أنها ايجاد الفصيح من الكلام
وقيل عنها الكثير لكني هنا بصدد ايصال الفائدة بلا تعقيد
ويتضمن علم البلاغة مايلي :
1. علم البديع .
2. علم البيان .
3. علم المعاني.
فماهو علم البديع اذن؟؟؟
علم البديع هو العلم الذي يتضمن وجوه تحسين الكلام.
ولعلم البديع نوعان :
1. البديع اللفظي : وهو ماتعرف به وجوه تحسين اللفظ..
2. البديع المعنوي : وهو ماتعرف به وجوه تحسين المعنى.
وأنواع البديع اللفظي كثيرة. أهمها :
أ . الجناس .
ب. السجع
أما عن أنواع البديع المعنوي فهي كثيرة أيضا وأشهرها :

1.الطباق .
2.المقابلة
3. التّورية.
4. الأقتباس.
5. التصريع.
6. الترصيع.
7. التضمين .
8. رد العجز على الصدر.
9. تأكيد المدح بما يشبه الذم.
10. تأكيد الذم بما يشبه المدح.
11. اسلوب الحكيم .
12. حسن التعليل .
13. الأستخدام.
14. المساواة .
15. الأطناب .
16. الأيجاز.
_________
ومن البديع اللفظي أولا جاء الجناس

والجناس يا أعزائي هو كلمتان متشابهتان في اللفظ .. متباعدتان في المعنى .

أمثلة:

1. لك يامنازل في القلوب منازل

فالجناس في كلمة(( منازل ))

الأولى تعني البيوت

والثانية تعني المكانات

2. قال تعالى :

( يوم تقوم الساعة يقسم المجرمون مالبثوا غير ساعة )

والجناس هنا في كلمة (( ساعة ))

الأولى تعني يوم القيامة

الثانية تعني الساعة الزمنية .

وللجناس نوعان

1. جناس تام

2. جناس غير تام

الجناس التام كلمتان متشابهتان في اللفظ متباعدتان في المعنى

كما تقدم في الأمثلة السابقة.

الجناس الغير تام أن تختلف كلمتان متشابهتان في اللفظ .. متباعدتان في العنى في أمرين:

أ. أختلاف حرف من حروف الكلمتين .

مثال :

قال تعالى :

( وجوه يومئذ ناضرة ؛ الى ربها ناظرة)

فالجناس غير التام بين كلمتي(( ناضرة و(( ناظرة))

لأختلافهما في الحرفين الضاد والضاء...


ومن البديع اللفظي :

السجع

والسجع هو توافق أواخر الجمل بكلمات متشابهة في اللفظ .. ولا يكون ذلك الا في النثر ..

وأمثلته في القرآن الكريم والحديث النبوي الشريف ولدى أكثر الكتاب القدماء وبعض المحدثين..

مثال:

مازلنا أعزائي في علم البديع وقد أنهينا منه الأيجاز في البديع
اللفظي وكلنا يعرف بأن علم البديع هو العلم الذي يتضمّن وجوه تحسين الكلام
كما أسلفت ..


والآن سنشرح بأيجاز أيضا النوع الثاني من علم البديع وهو البديع المعنوي الذي ذكرنا
أنواعه مسبقا....
فصارّ أولا منه هو الطباق
والطباق كلمة ضد كلمة في المعنى

أمثلة :
طويل _ قصير
بخيل _ كريم
أبيض _ أسود
شبعان _ جوعان
وللطباق أنوع :
1.. الطباق الأيجابي
2. الطباق السلبي .
3. الطباق الضمني
والطباق الأيجابي هو كلمة ضد كلمة في المعنى
كالأمثلة السابقة :
طويل_ قصير
أبيض _ أسود
وهكذا ...........
قال تعالي :
(( وتحسبهم أيقاضا وهم رقود... )) الكهف : 18
فهذه الآية فيها طباق أيجابي في كلمتي :
أيقاظ
و
رقود
أما الطباق السلبي فهو كلمة واحدة مرة مثبتة .. وأخرى منفية .
أمثلة :
جاء أحمد وماجاء عمر
ففي كلمتي (جاء ) و( ماجاء ) طباق سلبي .
قال تعالى :
(( يستخفون من الناس ولايستخفون من الله)) النساء 108
الطباق هنا في كلمتي (يستخفون ) ولا (يستخفون ) لأن الكلمة الواحدة جاءت مرة مثبتة
وأخرى منفية .
ونهاية الطباق هو الطباق الضمنيّ
والطباق الضمني ليس كلمة ضد كلمة في المعنى وأنّما معناها يؤدي الى التضّاد حسب
موقعهما في الكلام .
مثال :
قال ابن زيدون :
لايكن عهدك وردا
ان عهدي لك آس
ورد .. يدل على سرعة الزوال
آس .. يدل على طول البقاء..

ومن البديع المعنوي :
2.المقابلة ..
والمقابلة لغة : المواجهة ...
وهي مجموعة كلمات ضد مجموعة كلمات في المعنى على التوالي .
مثال :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم :
( انكم لتكثرون عند الفزع وتقلّون عند الطمع )
والمواجهة هنا بين كلمتي (تكثرون والفزع ) و( تقلون والطمع )
مازلنا في البديع المعنوي ومنه :

3 . التوّرية
والتوّرية .. لغة ستر الشيء وأظهار غيره.
أما التوّرية اصطلاحا فهي أن يذكر المتكلم لفظا مفردا له معنيان :
الأول : قريب ظاهر غير مقصود .
الثاني : بعيد خفي مقصود .
وفي شرح التوّرية علينا الأخذ بمعناها البعيد .
مثال :
قال بدر الدين الذهبي :
رفقا بخلّ ناصح
أبليته صدا وهجرا
وافاك سائل دمعه
فرددته في الحال نهرا
فالتورية في كلمة ( نهرا ) المعنى القريب للنهر :
الزجر والتوبيخ بدليل التمهيد له بكلمة ( رددته )
والمعنى البعيد للنهر مجرى الماء العذب .

ومن البديع المعنوي:
4. الأقتباس
وهو لغة الأستفادة من النور أو النار.
وأصطلاحا : أن يأتي الأديب أو الشاعر بآية من القرآن الكريم أو الحديث النبوي الشريف
ويضمّنه كلامه من غير أن يقول ان هذا الكلام منهما .
مثال :
قال عبد المؤمن الأصفهاني :
لاتغرنك من الظلمة كثرة الجيوش والأنصار (( أنما نؤخرهم
ليوم تشخص فيه الأبصار )) ابراهيم : 42
فقد اقتبس المتكلم آية من القرآن الكريم ووضعها في مكانها المناسب
للمعنى المراد .. ليبرهن على قوة ماذهب اليه .
5 . التصريع
هو من أنواع البديع المعنوي
والتصريع توافق نهايتي الشطرين في بيت الشعر الواحد ( المصراعين ) بكلمات متشابهة ..
وغالبا مايكون ذلك في مطالع القصائد .
مثال :
قال المتنبي :
عيد بأية حال عدت ياعيد
بما مضى أم لأمر فيك تجديد
6. الترصيع
وهو لغة وضع الجواهر والأحجار الكريمة في الذهب .
أمّا الترصيع اصطلاحا فهو سجع في بيت الشعر .
مثال :
قالت الخنساء :
حمّال ألوية هبّاط أودية
شهّاد أندية للجيش جرار
فالنهايات التي تنتهي بها كل فقرة تسمى ( ترصيعا ) وهي هنا في :
ألوية وأودية وأندية
7.التضمين
التضمين لغة : وضع شيْ ضمن شيء آخر .
اما أصطلاحا : فالتضمين أن يضمّن الشاعر كلامه شيئا من شعر غيره.
مثال :
قال الطغرائي :
فيم الاقامة بالزوراء.. لاسكني
بها ( ولاناقتي فيها ولاجملي )
لقد ضمن الطغرائي شعره مثلا يضرب من الأمثال العربية السائرة على الألسن ليلبس شعره
رداء من الجمال والمثل هو ( لاناقة له ولاجمل )
ومن البديع المعنوى أيضا :
8. رد العجز على الصدر
وهو بأن تكرر لفظة واحدة , مرة في الشطر الأول وأخرى في الشطر الثاني.
قال الشاعر :
سريع الي أبن العم يلطم وجهه
وليس بناديالي داعي النّدى بسريع
(فرد العجز على الصدر) في هذا البيت كلمة (سريع)
9. تأكيد المدح بما يشبه الذم

قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم
( أنا أفصح العرب بيدأنّي من قريش )
أنظر الى هذا الحديث تجد فيه ان الرسول الكريم وصف نفسه بصفة حميدة
وهي أنه أفصح العرب , ولكنه أتى بعدها بأداة استثناء , فدهش السامع
وظن ان النبي صلى الله عليه وسلّم , سيذكر بعدها صفة غير حميدة,و سرعان
ماهدأت نفسه حين وجد صفة أخرى في المدح جاءت بعد أداة الأستثناء ,
وهو أنه من قريش وقريش معروفة بفصاحتها .. فكان ذلك توكيدا للمدح الأول
الذي جاء في أسلوب ألف الناس سناعه في الذم .
10 . تأكديد الذم بما يشبه المدح
وهو أن يهجو الشاعر المهجو بصفة ذمّ . وقد جاءت هذه الصفة
بشكل مدح , ولكنها في الحقيقة أكثر ما يعاب عليها .
مثال :
لاجمال في كلامه الا أنه طويل ممل
لقد أوهم القاريء أنه يمدح , وهو في الحقيقة يذم في أول الكلام .
ويزيد من هذا الذمّ بعد أداة الأستثناء ( الا ) .
11. اسلوب الحكيم
وهو أيضا من أنواع البديع المعنوي .
واسلوب الحكيم هو أن يتلقى المخاطب جوابا غير متوقع أو جوابا عن سؤال لم يسأله .
قال تعالى :
(( يسألونك عن الأهلّة قل هي مواقيت للناس والحج )) البقرة 189
ان أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلّم _ سألوه عن الأهلة وهذه المسألة من علم الفلك
تحتاج الى دراسة دقيقة فصرفهم القرآن الكريم عن هذا ببيان ان الأهلة وسائل للتوقيت في
المعاملات والعبادات , اشارة منه الى ان الأولى بهم أن يسألوه عن هذا .
12.حسن التعليل .
وهو أن ينكر الأديب صراحة أو ضمنا علة الشيء المعروفة, ويأتي بعلة أدبية
طريفة تناسب المعنى الذي ذهب اليه الشاعر .
مثال :
قال الشاعر :
لايطلع البدر الا من تشوقه
اليك حتى يوافي وجهك النظرا
ينكر الشاعر السبب المعروف لطلوع القمر , ويدعي أنه انما
يطلع شوقا الى الممدوح . ورغبة في رؤية وجهه الصبوح .
13. الأستخدام .
وهو لفظ مشترك بين معنيين, يراد به أحدهما , ثم يتصل بالكلام ضمير
يدل على المعنى الآخر .
مثال :
قال تعالى :
(( فمن شهد منكم الشهر فليصمه )) البقرة 185
اريد بالشهر ( الهلال ) ثم جاء في الكلام ضمير عائد على الشهر ولكنّه بمعنى (أيام الشهر )
في كلمة ( فليصمه ).
14. المساواة
وهي أن تكون المعاني بقدر الألفاظ , والألفاظ بقدر المعاني
لايزيد بعضها على بعض..
قال تعالى :
(( وماتقدموا لأنفسكم من خير تجدوه عند الله ))
وهنا جاءت الألفاظ فيها بقدر المعاني ( تأملوا فقط )
15. الاطناب ( بكسر الهمزة )
وهو زيادة اللفظ على المعنى لفوائد منها :
1. ذكر الخاص بعد العام للتنبيه على فضل الخاص
قال تعالى :
(( تنزل الملائكة والروح فيها )) القدر 4
اذا تأملنا هذه الآية نجد لفظ ( الروح) فيه زائدا لأن معناه داخل في عموم اللفظ
المذكور قبله وهو الملائكة .
2. التكرار : كما في قول عنترة:
يدعون عنترة والرماح كأنها
أشطان بئر في لبان الأدهم
يدعون عنترة والسيوف كأنها
لمع البوارق في سحاب مظلم
فطريقة عنترة في هذين البيتين هي التكرار لتقرير المعنى في نفس السامع وتثبيته ,
ويظهر هذا الغرض في الخطابة وفي مواطن الفخر والمدح .
16 الأيجاز..
وهو جمع المعاني الكثيرة في اللفظ القليل للأفصاح .. وهو نوعان:
1. ايجاز قصر.
2. ايجاز حذف .
وايجاز القصر
مثاله قال النبي صلى الله عليه وسلم :
الضعيف أمير الركب .
هذا المثال آية في البلاغة والحسن حيث جمع من اداب السفر والعطف على الضعيف
مالا يسهل على البليغ أن يعبّر عنه الا بالقول الطويل .
ومثال ايجاز الحذف
قال تعالى :
(( وجاء ربك والمللك صفا صفا ))
في هذا المثال نجد أنه قد حذف منه كلمة , وتقدير الكلام :
وجاء أمر ربك والمللك صفا صفا ..
الفصل الثاني في علم البلاغة
هو :
علم البيان
البيان لغة : هو اسم لكل شيء كشف له بيان المعنى , وهتك لك الحجب كائنا ماكان
ذلك البيان , ومن أي جنس كان ذلك الدليل
والمعتبر في علم البيان دقة المعاني المعتبرة فيها من الاستعارات والكنايات
مع وضوح الألفاظ الدالة عليها .
فالبيان هو المنطق الفصيح المعرب عمّا في الضمير .
واذا كان معنى البيان هو ( الأيضاح ) كان متعديا, وان كان بمعنى (الظهور) كان لازما .
يقال : بيّنت الشيء ك أظهرته
بان الشيء : ظهر
اما البيان اصطلاحا فهو قواعد وأصول يعرف بها ارادة المعنى الواحد بطرق
يختلف بعضها عن بعض في وضوح الدلالة العقلية على نفس ذلك المعنى .
والهدف من علم البيان هو الوقوف على أسرار كلام العرب.. نثره وشعره ومعرفة
مافيه من فنون الفصاحة..
ويتضمن علم البيان مايلي :
1. التشبيه
2. الأستعارة
3. المجاز.
4. الكناية
ولنتناول أولا من علم البيان :
التشبيه :
والتشبيه لغة : التمثيل والمحاكاة يقال : شبهت هذا بذاك, أي : ماثلته به .
أما التشبيه اصطلاحا فهو الدليل على مشاركة أمر لأمر في صفة مشتركة بينهما ,
لكن هذه الصفة في أحد هذين الأمرين أقوى منها أو أضعف في الأمر الآخر,
وذلك بوساطة أداة من أدوات التشبيه .
مثال :
خالد كالأسد في الشجاعة ..
فقد شبه ( خالد) بالأسد بوساطة أداة التشبيه (الكاف) ليدل على وجه الشبه بينهما
وهو ( الشجاعة ) الا أن الأسد أقوى من خالد .
ويتألف التشبيه من أربعة أركان هي :
1. المشبّه.
2. المشبّه به .
3. أداة التشبيه .
4. وجه التشبيه .
ولنوجز أولا المشبّه وهو الأمر الذي يراد معرفته وتوضيحه عن طريق المشبه به .
2. المشبّه به وهو االأمر الذي يوضح المشبه .
3. أداة التشبيه : هي الوساطة التي تربط بين المشبه والمشبه به .
4. وجه التشبه : هو الصفة المشتركة بين المشبه والمشبه به .
ملاحظة هامة : علينا أن نعلم أن المشبه والمشبه به هما الركنان الأساسيان
في كل تشبيه , فلا تشبيه اذا فقد أحدهما .
أنواع التشبيه
هناك نوعان للتشبيه هما :
أ. تشبيه بالنسبة لعدد أركانه
ب. تشبيه بالنسبة لمعناه
أما أنواع التشبيه بالنسبة لعدد أركانه فهي أربعة :
1. التشبيه التام ( مرسل مفصّل )
2. التشبيه المجمل .
3. التشبيه المؤكد .
4. التشبيه البليغ .
لكن ماهو التشبيه التام !
التشبيه التام أو المفصّل هو التشبيه الذي ذكر فيه أركانه الأربعة
المشبه والمشبه به وأداة التشبيه ووجه الشبه .
مثال :
حاتم كالبحر في العطاء
فالتشبيه هنا تام الأركان ..
2. التشبيه المجمل : هو التشبيه الذي ذكر فيه المشبه وامشبه به والأداة وحذف منه وجه الشبه .
مثال : الفتاة كالقمر .
التشبيه مجمل هنا , لأنه ذكر فيه المشبه وهو الفتاة وأداة التشبيه وهي الكاف
والمشبه به وهو القمر وحذف منه وجه الشبه وهو الجمال .
3.التشبيه المؤكد . هو التشبيه الذي ذكر فيه المشبه والمشبه به ووجه الشبه
وحذفت منه أداة التشبيه .
مثال :
خالد ....أسد في الشجاعة .
حذفت الكاف.
4. التشبيه البليغ وهو تشبيه ذكر فيه المشبه والمشبه به وهما الركنان الأساسيان
في كل تشبيه , وحذفت منه أداة التشبيه ووجه الشبه .
مثال :
حاتم ........... بحر ......
أنواع التشبيه بالنسبة لمعناه أربعة :
1. قريب مبتذل . وهذا لايحتاج الى عنا في ادراكه , ومثاله : القطن كالثلج .
2. بعيد غريب وهذا يحتاج الى عناء كبير لفهمه وأدراكه
مثال : المرأة كالعمر.
فطبيعي ان المرأة ليست كالعمر , ولكن كلما عشت مع المرأة شاهدت منها أشياء
جديدة , كذلك كلما طال عمرك شاهدت أشياء جديدة .
3. تشبه تمثيلي: هو تشبيه صورة بصورة , أي تشبيه شيئين فأكثر بشيئين فاكثر .
مثال :
أنقض جنودنا على الأعداء كأنقضاض النسر على الفريسة .
فقد شبه الجنود بالنسر وشبه الأعداء بالفريسة .
4. تشبيه ضمني .هو التشبيه الذي لانرى فيه المشبه والمشبه به في صورة
من صور التشبيه المعروفة في بقية التشبيهات بل نلمح ذلك في سياق الكلام
ويؤتى بهذا النوع من التشبيه ليفيد أن الحكم الذي أسند الى المشبه ممكن الحصول .
قال أبو فراس الحمداني :
سيذكرني قومي اذا جد جدهم
وفي الليلة الظلماء يفتقد البدر
هنا لم يشبه الشاعر حاجة قومه اليه أيّام الأزمات كحاجة الناس الى ضياء البدر
لكنه ألمح الى هذا المعنى .
معلومة
أدوات التشبيه ألفاظ تدل على المشابهة أو المماثلة , وتوجد العلاقة بين المشبه
والمشبه به والكاف هي الأصل في أدوات التشبيه .
ومايتضمنه علم البيان ثانيا الأستعارة
والأستعارة هي تشبيه بليغ حذف أحد طرفيه .
مثال :
خالد ..... أسد
فأذا قلنا : أسد
فقد تحول هذا التشبيه في كلمتي خالد أسد الى استعارة في كلمة أسد, وحذفنا
كلمة خالد التي هي المشبه , وأبقينا المشبه به .
تتألف الأستعارة مما يلي :
1. المستعار منه : وهو المشبه به في التشبيه.
2. المستعار له : وهو المشبه في التشبيه .
3. المستعار : هو اللفظ الذي يؤخذ من المشبه به الى المشبه .
وللآستعارة نوعان :
الأستعارة التصريحية وهي تشبيه بليغ حذف منه المشبه وبقي المشبه به
والأستعارة المكنية وهي تشبيه بليغ حذف منه المشبه به وأبقيت بعض لوازمه ..
قال المتنبي :
وقفت ومافي الموت شك لواقف
كأنك في جفن الردى وهو نائم
استعارة مكنية في قوله : جفن الردى حيث شبه الموت بالأنسان
وحذف المشبه به ( الأنسان) وأبقى شيئا من لوازمه وهو الجفن .
وثالث علم البيان هو :
المجاز
والمجاز لغة : مشتق من فعل جاز الشيء يجوزه اذا تعداه .
أما المجاز أصطلاحا أو بلاغة : هو كلمة أستعملت في غير معناها الحقيقي
مع قرينة مانعة من أرادة المعنى الحقيقي .
طلع البدر علينا
من ثنيات الوداع
فالبدر هنا مجاز والدليل هو أن ( من ثنيات الوداع ) هي التي
أثبتت مجازية البدر وأوحت أن المقصود من هذا البدر
انسان جميل حبيب الى القلوب .
ويقسم المجاز الى قسمين:
1. مجاز عقلي وهو اسناد الفعل او مافي معناه الى غير صاحبه
مع دليل يمنع أن يكون الأسناد حقيقيا.
مثال :
كتب خالد
2. مجاز لغوي : هو أستعمال كلمة في غير معناها الحقيقي لعلاقة مع قرينة ملفوظة,
وتكون العلاقة فيه بين المعنى الحقيقي والمعنى المجازي للكلمة عل غير المشابهة .
مثال :
لو قال قائل : لفلان عليّ يد لن أنساها ماحييت .
نفهم من هذا القول أن فلانا من الناس صنع معروفا مع القائل وكان هذا المعروف
ذا اثر عميق في نفسه ..
ورابع أنواع البيان هي :
الكناية
والكناية لغة : الكلام عن شيء وارادة غيره .
أما الكناية أصطلاحا فهي لفظ يطلق ويراد به لازم معناه , مع جواز ارادة المعنى الأصلي
أو بعبارة أخرى كلام أريد به معنى غير معناه الظاهر , اذ لاشيء يمنع ارادة المعنى الأول .
فقولنا : بيض المطابخ كناية عن بخل القوم
وقولنا طويل النجاد : كناية عن أن حامل السيف طويل
للكناية ثلاثة أقسام :
1. كناية عن صفة
وهي التي يراد بها الصفات المعنوية كالجود والشجاعة والطول والجمال وغير ذلك
ولا يقصد بها الصفة في علم النحو .
2. كناية عن موصوف وهي أن يصرح بالصفة وبالنسبة ولايصرح بالموصوف
مثال نحن أبناء اللغ العربية ___________ كناية عن موصوف , وهم العرب
3. كناية عن نسبة . وهي أن يصرح بالصفة والموصوف ولايصرح بالنسبة مع انها
هي المقصودة .
مثال :
الكرم في ثوب بشار
فنحن نذكر الصفة وهي الكرم ونذكر الموصوف وهو بشار ولانذكر أنه كريم بل
ننسب الكرم الى ما في ثوبه , وهذا يستلزم ان بشارا هو الكريم لأن الذي في الثوب
هو بشار لاغيره.
أعزائي
بقي عندنا من علم البلاغة ضمنها الثالث والأخير الذي يطلق عليه :
علم المعاني
وعلم المعاني هو العلم الذي يحترز به من الخطأ في التعبير بالصور اللفظية
عن الصور المعنويّة التي يتصورها الذهن
ويتضمن علم المعاني أنواعا كثيرة أهمها :
1. الجملة الخبرية.
2. الجملة الأنشائية .
3. الأسناد.
4. الفصل والوصل .
5. القصر .
ولنتناول النوع الأول منه هذه الأنواع وهو :
الخبر والأنشاء
علم المعاني هو العلم الذي يتعلق بالأسلوب ( الأخباري ) والأسلوب ( الأنشائي )
لكن ماهو الأسلوب الأخباري !!
الأسلوب الأخباري : هو الأسلوب الذي يقبل التصديق أو التكذيب سواء أكانت
الجملة فعلية أو اسمية .
مثال :
سافر علي ______ جملة فعلية اخبارية , لأنها تحتمل التصديق أو التكذيب
الربيع جميل _____ جملة اسمية اخبارية لأنها تحتمل التصديق أو التكذيب
وللأسلوب الأخباري ثلاثة أنواع في هذا العلم :
1. النوع الأبتدائي .
2. النوع الطلبي .
3. النوع الانكاري .
ويقال لكلمة نوع ( ضرب ) , فنقول الضرب الأبتدائي والضرب الطلبي والضرب الانكاري .
ونتناول أولا الضرب الأبتدائي وهو الجملة الأخبارية التي خلت من أدوات التوكيد .
مثال :
العلم مفيد _______ جملة اسمية اخبارية ( ضرب ابتدائي ) خالية من أدوات التوكيد .
2. الضرب الطلبي : هو الكلام الأخباري الذي توجد فيه أداة توكيد واحدة .
مثال :
ان العلم مفيد _____ جملة اسمية اخبارية ( ضرب طلبي ) فيها أداة توكيد واحدة .
3. الضرب الانكاري : هو الكلام الأخباري الذي توجد فيه أكثر من أداة توكيد واحدة.
مثال :
لقد انتصر الحق _____ جملة فعلية اخبارية ( ضرب انكاري ) فيها أداتا اللام و قد.
ومما يتضمنه علم المعاني ثانيا :
الجملة الأنشائية :
(للأسلوب الأنشائي) نوعان :
أ. طلبي
ب . غير طلبي
والأنشاء الطلبي هو مايستدعي مطلوبا غير حاصل وقت الطلب . وغالبا مايكون
فيه الحديث لمخاطب مفرد أو مثنى أوجمع .
وله أنواع :
1. الأمر: هو طلب الفعل على وجه الأستعلاء .
مثال :
حارب عدوّك .
ويشمل ( الأمر) فعل الأمر والمضارع المقترن ب (لام ) الأمر.
2. النهي : طلب الكفّ عن الفعل , وله صيغة واحدة هي الفعل المضارع المقترن
ب(لا) الناهية .
قال الدؤلي :
لاتنه عن خلق وتأتي مثله
عار عليك ان فعلت عظيم
الفعل هنا مقترن ب( لا ) الناهية والجملة أنشائية منم نوع طلبي .
3. الأستفهام : طلب العلم بشيء لم يكن معلوما من قبل . وأدواته : الهمزة - هل - من-
ما- متى - أيّان - كيف - أيّن - كم- أيّ .
4. النداء: طلب الأقبال بحرف من أحرف النداء ناب مناب الفعل . وأدواته هي :
أي - يا - هيا- أيا- آ- وا.
الوصل والفصل هو رابع مايتضمنه علم المعاني
الوصل : عطف جملة على أخرى بالواو .
مثال :
كتبت الدرس وحفظت القيدة .
ويجب الوصل بين الجمل في حالات منها :
1. أذا أتفقت الجملتان في الحكم الأعرابي .
قال المعري :
وحب العيش أعبد كل حر
وعلم ساغبا أكل المرار
. والساغب هو الجائع والمرار هو شجر مر .
اذا قرأت الجملتين ( أعبد كل حر) و ( علّم ساغبا) في هذا البيت تجد ان للجملة
الأولى منهما موضعا للاعراب لأنّها خبر لمبتدأ قبلها , أما الجملة الثانية ( علّم ساغبا)
فهي معطوفة على الجملة الأولى .
فالجملتان اشتركتا في حكم اعرابي واحد , وهذا مايسمى بالوصل .
ثانيا :
الفصل :
هو ترك العطف .
وللفصل مواضع أهمها :
1. أن يكون بين الجملتين اتحاد تام و وذلك بأن تكون الجملة الثانية توكيدا للجمله الأولى
أو بيانا لها أو بدلا منها . ويقال حينئذ ان بين الجملتين كمال الاتصال .
قال المتنبي :
وما الدهر الا من رواة قصائدي
اذا قلت شعرا اصبح الدهر منشدا
2. أن يكون بين الجملتين أختلاف تام , وذلك بأن تختلفا خبرا وأنشاء أو ألاّ تكون
بينهما مناسبة ويقال حينئذ : ان بين الجملتين كمال الأنقطاع .
قال أبو العتاهية :
ياصاحب الدنيا المحبّ لها
أنت الذي لاينقضي تعبه
والرابع الذي يتضمنه علم المعاني
هو القصر
وهو الحضّ على أمر بأمر آخر بطريق مخصوص , وله عدة طرق :
1. القصر بالنفي والأستثناء . وهنا يكون المقصور عليه بأداة الأستثناء ..
مثال:
لايفوز الاّ المجد
اذا أخذنا هذا المثال وحذفنا أداتي النفي والأستثناء نجد ان التخصيص قد زال منه
وكأنه لم يكن .
اذا النفي والأستثناء هما وسيلة التخصيص حيث يقصر الفوز على المجد , فالفوز مقصور
والمجد مقصور عليه وهما طرفا القصر .
ولما كان الفوز صفة من الصفات , وامجد هو الموصوف بهذه الصفة كان القصر
في هذا المثال قصر ( صفة على موصوف ) بمعنى ان الصفة لاتتعدى الموصوف الأول
الى موصوف آخر .
2. القصر ب(انّما )
مثال :
انّما الحياة تعب.
في هذا المثال يقصر الحياة على التعب , فالحياة مقصورة , والتعب مقصور عليه .
ولما كانت الحياة موصوفة والتعب صفة لها , كان القصر في المثال ( قصر موصوف
على صفة ) بمعنى ان الموصوف لايفارق صفة التعب الى الراحة .
وهناك طرق أخرى للقصر
أهمها :
1. ضمير الفصل .
مثال :
علي هو الشجاع .
فالضمير (هو) الذي قصّر الشجاعة على عليّ في هذا المثال .
2. تقديم ماحقّه التأخير , وهنا يكون المقصور عليه هو المقدم
مثال :
الشاعر المتنبي
والأصل أن نقول : المتنبي الشاعر ولكننا قصرنا الصفة على الموصوف ,
فتقدم ( المقصور عليه ) على ( المقصور )
أما خامس مايتضمنه علم المعاني هو :
الأسناد
عرفنا سابقا أن الجملة :
اذا أبتدأت بفعل كانت جملة فعلية
مثال : اشتد الحر .
وأذا أبتدأت الجملة بأسم و كانت جملة اسمية .
مثال : الحر شديد.
وصارذ علينا أن نعلم أن لكل جملة ركنين :
1. محكوم به ( ويسمى المسند)
مثل : اشتد في المثال الأول .
وشديد في المثال الثاني .
2. محكوم عليه ويسمى المسند اليه .
مثل الحر في المثال الأول
وشديد في المثال الثاني
ومن المسند والمسند اليه يحصل مايسمى الأسناد .
وأهم المسندات في اللغة العربية هي :
1. الفعل التام
مثال : نجح أخوك وقضي النهار .
2. خبر المبتدأ
مثال :
المقاومة قوية
3. خبر الأفعال الناقصة .
كان العرب متحدين في الماضي .
4. أسم الفعل :
مثال : وي من هذا الأمر .
5. المصدر النائب عن فعله .
مثال : سلاما الى أطفال الحجارة .
أما أهم ( المسند اليه) في اللغة العربية فهو مايلي :
1. فاعل العل التام.
نجح أخوك .
2. نائب الفاعل
قضي النهار .
3. المبتدأ
المقاومة قوية .
4. ماأصله مبتدأ
أ. اسم كان.
كان العلم يرفرف .
ب . اسم انّ
ان الوطن عزيز .
ج . المفعول الأول .
ظننت الشمس مشرقة ...
ويسمى المسند والمسند اليه ركني الجملة . وكلّ ماعداهما يعتبر ( فضلة )
أي قيدا زائدا عليها :
كالحال والتمييز والظرف والجار والمجرور وأكثر المفاعيل .
وبالختام علينا أن لاننسى الخيال الذي هومن قوى العقل الذي نتخيل بها الأشياء
وهناك خيال تأليفي وخيال أبداعي .
ولاننسى العاطفة أيضا فهي أن يزج الشاعر نفسه في الموضوع, أي عندما
يكون الضمير متكلما ( أنا أو نحن )
------------------------------------------------------------------
اعزائي جميعا
لقد أوجزت لكم هذا العلم أيجازا متواضعا عسى أن تعم الفائدة علينا جميعا
شكرا لكم .

المتعاونة



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
دراسة في علم البلاغة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات التربية والتعليم لمدينة بوسعادة  :: المنوعات :: منتدى الثقافة العامة-
انتقل الى: